الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

مالا يعرفه الإخوان عن الإخوان..يستحق المشاهدة

السلام عليكم ..

هذا الفيديو يحكى وبشكل مختصر عن الرعيل الاول للاخوان المسلمين يحكى وبكل صدق عن أناس صدقوا الله فصدقهم الله

فيه صور نادرة للامام البنا مع المؤسسين الاوائل للجماعه مرورا بمشاركات الاخوان فى جميع الجوانب الفكرية والسياسية والفنية

فى مصر غير المشاركات الجهادية داخل وخارج مصر وينتهى بمشهد وكلمات خالدة لصاحب الظلال سيد قطب رحمه الله

اترككم معه ولاتنسوا الدعاء لهم ولنا...





الثلاثاء، 12 أكتوبر، 2010

سمية ثانية

صبرا ال ياسر ان موعد كم الجنة

قالها النبى بعد ان شاهد سمية(اول شهيدة فى الاسلام ) ..كانت وقتها الدعوة الاسلامية فى مهدها ولم يكن المسلمون بالقوة التى تجعلهم قادرون على رد الاعتداء باعتداء مثله

ام اليوم فنحن امام سمية ثانية ..سمية الى شهدت وافتتحت مرحلة جديدة من مراحل دعوتنا تلك المرحلة التى احب النظام ان يبدؤها فجأة ليعطينا صفعه نعلم بها ابتداؤه لتلك المرحلة مرحلة ان عهد الحدود قد انتهى

نعم ..من اليوم لا حدود للا عتداء او الانتهاك فما يطال الرجل سيطال المرأةبدأها بالضرب والتعدى وأظنها ستمر بالاعتقال والتحقيقات وما الى ذلك............

ليس الهدف مما اكتب ان اخرج رغبة مكبوتة فى الانتقام او ان اقود ثورة اليكترونية من كلماتى هذه ولن اقول اطالب بالقصاص او ماشابه

ولكن

اقول اننا دخلنا مرحلة تلك المرحلة الجديدة فى تاريخ دعوتنا لا اعلم كيف سنتعايش معها او حتى نجتازها

لكن ما اريد معرفته هل ستظل منهجيتنا الدعوية كما هى ام ستتغير وفقا لمتغيرات ومتطلبات المرحلة تفاديا لتلك التحسبات والتكهنات..............

ولكم الاجابة


للمشاركة عبر فيس بوك

الاثنين، 4 أكتوبر، 2010

أقدار

أقدار..

تلك حياة الإنسان.. أقدار ما بين فرح وحزن ما بين كرب وفرج ما بين قرب وبعد ما بين ظلم وعدل ..تلك هى

حياة المرء..

أقدار ..هى عين التسليم بأمر الله والرضى بالقضاء

أقدار.. أهديها إلى من ظلم إلى من ذاق تلك المرارة إلى من ذرفت عينه تلك العبرات إلى من وقف وحيدا فى

عاصفة الإبتلاء لا يرافقه إلا الخالق

إلى من لم يشكوا إلا للمغيث المجير......

وتبقى الحياة أقدار

كلمات:أبوراتب..

إنشاد: موسى مصطفى ..



حياة المرء أقدار بأمر الله أسفار

ففيها الفرح والأحزان والأشياء مقدار

***

يسيرها الإله كما يشأ لالا كما شاء

ويرسم خطوها الرحمن يخفض يرفع الشان

ونحن بدورنا نرضى فحكم الله أحكام

لها التسليم والإيمان والإسلام سلوان

***

حياة المرء أقدار بأمر الله أسفار

ففيها الفرح والأحزان والأشياء مقدار

***

فيارب الوجود أغث عبيدا فيه أوزار

أجره فإنه يرجو حماك فكن له جار

وكن مؤنسه فى عتم السجون وكن له ثار

وهيئ من بطون الغيب ولتفتح له أسوار

للتحميل





السبت، 25 سبتمبر، 2010

(THE LEGEND OF( VICTOR JARA




هذه المرة المقال ليس بقلمى انما هو من ابداعات الدكتورة اميرة



لم تطاوعنى نفسى ان اقرؤه ويمر على مرور الكرام فأردت لكم ان تعايشوه كما عايشته


أنا هنا أخلد ضحايا 11 سبتمبر الحقيقيين .. معذره أمريكا لقد قسمت قلبي علي فقراء و مستضعفي العالم و علي كل من حمل السلاح في وجهك حتي لم يعد في قلبي متسع مع أحزانك المفتعله و لا البكاء علي مراثيك المصطنعه .. ولا طاقه علي الاعتذارلن أعتذرسنأخذهم بالترتيب علي ثلاث محاورمغني ,, مناضل ,, شاعر و كلهم أبطال كنماذج القصص الخياليهفيكتور جارا ,, سلفادور الليندي ,, بابلو نيروداو كلهم من تشيليو كلهم قضوا في مذبحة 11 أيلول الأسود المرتكبه أمريكيا

‌فيكتور جاراهل تعرفونه ؟بالتأكيد ليس هناك الكثير ممن سمع عنه و لولا عشقي لأغاني سميح شقير ما عرفته انا أيضامن سمع أغنيته الرائعه " مازلت هنا وسط الزنزانه خلف القضبان أغني لفيكتور جارا للشيخ امام أغني جيفارا جيفارا " سيسع الاسم ثم يتساءل كما فعلت أنا

و رادوني الفضول لأعرف من هو فيكتور جاراو أحيانا أتمني الا أكون عرفت هو المغني التشيلي المناضل الذي حمل هم وطنه كله في عود جيتاره ليغني للتحرير و للحريه و للأحلام و لتشيلي الجميله لا أحد يعرف تشيلي و لا أحد يريد ان يعرف تشيلي فنحن لا نستورد منها القمح و لا نمد اليها يدا طلبا للمعونه كما انها لا تصدر الينا أفلاما ملونه لنجري وراء الحلم الذي تجسده هوليوود لمخيلتنا السقيمه

لكن كعادتنا مايبدو لنا حقيرا بلاقيمه تستطيع بلاد العام السام الاستفاده منه و اعتصار أخر قطره في عافيته تشيلي من دول أمريكا الجنوبيه أي كما يقال عليها الملعب الخلفي للولايات المتحده او جمهوريه من جمهوريات الموز علي فقرها الشديد الا أن حظها العثر الذي جعلها تقترب من اليانكي الامريكي في الشمال فرض عليها أقدار لا تختلف كثيرا عما يحدث الان في العراق او أفغانستان أو باكستان فقد تعدد الأسباب و العدو واحد

و في خطوه تبدو كعدو الأحلام و رفرفات الملائكه وصل لحكم تشيلي سنة 1970 الملهم الأخر " سلفادور الليندي " بالنتخاب الديمقراطي ,, لكن كما سنعرف تاليا ان هذه ديمقراطيه من النوعيه التي لا تشجع الولايات المتحده السامه عليها سلفادور الليندي بببساطه كان اشتراكي , راغب في تحرير وطنه , و هي كما نري هفوات لا تغتفر و لا ينساها الثور الأمريكي بسهوله فكيف تكون اشتراكي أو اسلامي و كيف تكون راغب في تحرير وطن كهذه هي المهزله الحقه

المهم مرت 3سنوات في حكم سلفادور الليندي و الولايات المتحده الرقيقه لا تألوا جهدا لاسقاط حكمه و الطرق في ذلك سهله و معروفه فجأه و علي حين غره تتذكر النساء ان الرجال يضطهدهن و فجأه أيضا يتذكر المتدينيين أن الشيوعيين كفره يستحقوا الحرق و علي حين غره يبدأ البعض في التشيلي في التساؤل عن السبب الذي لا تكون فيه تشيلي دوله رفاه اقتصادي علي الرغم من أن الدوله علي مدار تاريخها تشتهر بفقرهاو لم تنجح هذه المحاولات الرخيصه

فاضطرت الولايات المتحده أسفه للنزول بالدعم العسكري و المادي للمعارضه هكذا بلا مواربه و بلا أدني خجل بدأت المذبحه علي يد الجنرال بينوشيه و هو لمن لا يعرفه حقير خائن لا يتخير بأي شكل عن عباس ابو مازن فكلاهما انبثقا من نفس المستنقع مع اختلاف الأشكال و الالسنه

و جاء يوم 11 سبتمبر سنة 1973و هنا نعود لصاحب الصوره قلبا يحمل جيتار يغني به لوطنه ربما يبدو غريبا قليلا أن تواجه الدبابات و الاسلحه بالأغاني لانها للأسف لا تستمع جمع فيكتور جارا 30 ألف تشيلي في الاستاد الكبير بالعاصمه سانتياجوليغني لابنته أماندا و جمال تراب هذه البلد الذي وصفها "نيرودا "الشاعر الأعظم بأنها بتلة زهر متطاوله من بحر و نبيذ و ثلج

تشيلي تبدو جميله في عيون أبناءهالايهم انها عند أقدام الدنيا كما تقول ايزابيل الليندي عنهالايهم انها غير ملونهلا يهم انها ترسم خريطتها بالجبالما يهم فقط هي انها الوطن

دخل الكلاب و كان هدفهم هذا المغني الناحل و يقول من قال انهم قطعوا لسانه كي يصمت عن الغناء الذي يؤرقهم و مزقوا أصابعه كي يكف عن العزف ثم تسلوا علي جسده قطعه قطعه و ألقوه بعدها لتحتضنه تشيلي في احدي أزقتها الداميهثم استداروا علي باقي الأسري في الاستاد30ألف تشيلي تم تقطيع أجسادهم في الاستاد30 ألف تشيلي تم القضاء علي كل أحلامهم في 3 ليال متتابعه و قوات بينوشيه الحائزه علي الرضا الأمريكي تعبث بهم عبثا30ألف تشيلي انتهوا في لحظاتفي يوم 11 سبتمبرأيلول الأسود حقا

أما الثائر الأخر سلفادور الليندي فيقولون عنه انه انتحر و لا نحتاج لقول من هؤلاء طبعافالجنس السامي الأمريكي يعتبر ان كل من يوسوس له الشيطان بالمعارضه سوف يسلط عليه الرب شيطان أكبر يجعله ينتحربداية من هتلر و حتي سلفادور اللينديلكن سلفادور الليندي للأسف و علي خلاف الروايه الهوليووديه الأمريكه لم ينتحر و انما استشهد وهو يقاومو هو يقاوموهو يقاوم

و أغمضت العيون و جاء دور الثائر الثالث بابلو نيرودا ليوضع العصفور المغرد تحت الحراسه المشدده ويموت منفيا في وطنه مقهورا لا يقوي علي الكلام و قد غادره الشعر للأبد

و تدخل البلاد في نفق مظلم لم تفق منه قليلا الا مؤخرا بعد فتره طويله من التخلص من بينوشيه و محاولة لملمة الجراح و رتق الثقوب التي خلفها الماضي في الروح

لتخلد تشيلي ابنها فيكتور جارا بأن تطلق اسمه علي الاستاد الذي تم تعذيبه فيه ليصير اسمه استاد فيكتور جارا

و حين نتفكر الأن بشئ من التسامي علي دوامات التاريخفماذا خسر فيكتور جارا و ماذا كسب بينوشيه فان كان الموت قادم لا محاله فكيف لا نموت بلا قضيهأو كما يقول معين بسيسو

ان أنت قلتها متو ان لم تقلها متفقلها و متقلها و مت

.



السبت، 11 سبتمبر، 2010

فلنهدى له زيتا..

فى عيدنا

إن عز علينا صلاة فى رحابه

فلن نعز عليه زيتا يضئ قناديله

ودعاءا خالصا بتحريره


عن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم قالت: "قلت يا رسول الله: أفتنا في بيت المقدس" قال:

"أرض المحشر والمنشر ائتوه فصلوا فيه فإن صلاة فيه كألف صلاة في غيره قلت: أرأيت إن لم أستطع

أن أتحمل إليه؟ قال: فتهدي له زيتا يسرج فيه فمن فعل فهو كمن أتاه".

الأربعاء، 28 يوليو، 2010

تقريرى عن منتدى القدس الثقافى الثانى


وتتوالى الفعاليات المناصرة للقدس من قلب القاهرة فقد نظمت مؤسسة القدس الدولية (منتدى القدس الثقافى الثانى)

عقد المؤتمر يومى 23-24/يوليو الماضيين فى قاعة مؤتمرات اوليمبيك جروب بمدينة نصر حضره لفيف من الاساتذة البارزين

كانت البداية مع الدكتور (محمد جلاء ادريس) فى محاضرة بعنوان (الهيكل حقائق وأساطير)

سرد فيها قصة بناء الهيكل من المنظور الصهيونى وزعم اليهود بانه دار عبادة خاص بسليمان وابطل كل تلك الاوهام من كتابهم المقدس نفسه

كما ابطل ايضا دعواهم بناء الاهرامات

الهيكل الذى قام ببناؤه 150000 يبوسى لا تتجاوز مساحته 60ذراع طولا *20ذراع عرضا

وان من تخيلنا لابعاد ذلك الهيكل نجد انه من المستحيل توافقه مع العقل والمنطق لصغر حجمه الشديد

كما استكمل حديثه عن سليمان فى العقيدة الصهيونية وزعمهم عبادته لجميع الهة زوجاته

كما ان ذلك الهيكل لديهم ليس بالقداسة التى يحاربون هكذا من اجلها فهو لا يتعدى كونه رمز

ذلك الهيكل الذى تعرض لخرابيين يحتفلون بذكراهم كل عام

كما حذر الدكتور جلاء من تركنا لليهود ينفذون مخططاتهم ويمتد زحفهم العنكبوتى فيصير لهم منفذ على الخليج واخر على طبرية واخر على نهر الاردن ومن ثم يكونون مملكة حقيقية

كما تطرق للدور الذى يقوم به الصهاينة فى تفرقة الامة الاسلامية بعد غزو العراق يليه المناوشات مع ايران ثم عزل مصر عن الصدارة كل ذلك لزيادة استفحالها فى المنطقة وتغلغلها اكثر فى اوطاننا

كما اسرد تكنيك صلاح الدين فى لتحرير المسجد الاقصى فلقد اعاد توحيد مصر والشام واعاد الثقافة النظيفة للشعوب كما اهتم بالتربية الاسلامية ويكفينا انه اوقف زحف جيشا باكمله من اجل امرأة تاهت ابنتها

اختتم كلمته بقوله (لابد من ابقاء ذاكرة اامة على وعيها بالتارييخ حتى يبزغ فجر جديد)








تلتها كلمة قصيرة للدكتور حمدى المرسى بعنوان(رحلة الى ارض الاسراء)

تطرق فيها لجغرافيا العالم الاسلامى عامة وفلسطين خاصة والمحاولات الصهيونية للتهويد وغيرهامن النقاط الهامة والمحورية

لتحميل كلمة دكتور حمدى المرسى





اختتم اليوم الاول بعرض لمبادرات بعض المشاركين







افتتح اليوم الثانى بكلمة قصيرة للدكتور حمدى السيد نقيب الاطباء أشاد فيها بدور مؤسسة القدس الدولية فى توعية الناس وخاصة الشباب بقضية فلسطين والمسجد الاقصى وتحدث عن جهل الاجيال بقضية القدس ايضا عن مدى عمق حضارتنا الاسلامية كما تطرق فى الحديث عن محاولات التهويد وأهمية اتحاد الامة



تلتها محاضرة قيمة جدا جدا للدكتور الفاضل صلاح سلطان تطرق فيها للعديد من القضايا المحورية فى صراعنا مع الصهاينة تحدث عن فرض الجهاد وكونه العنصر الاساسى فى الصراع كما انه بممارستنا للجهاد نستحق نصر الله وتمكينه كما ان القرآن الكريم فيه 50سورة تتحدث عن كفر بنى اسرائيل وتتطاولهم على الانبياء والرسل حتى تطاولوا على الله ايضا

استخرج لنا من القرآن الكريم وعود الله بالنصر والتمكين للمجاهدين

(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ )

فى هذه الاية فقط ستة مؤكدات لغوية على نصر الله

تطرق فى حديثه ايضا الى القادة العرب وقد حلل تراجعهم عن نصرة القضية انهم ينظرون لها بنظرتهم التى يدعون انها واقعية وان موازين القوى بيننا وبين الصهاينة مختلة وان لديهم القوة الاكبر

وفى سياق تأكيده على نصرة الله لنا ان لله سنن فى الكون لا تتغير فكما ينمو الانسان ويتحول من قوة لضعف هكذا الامم تكون فى قمة عنفوانها ومن ثم تضعف وتسقط فهكذا هى أمريكا وحلفائها

يجب علينا نحن المسلمين كما نعيش الالم ان نحيا بالامل

فلدينا دوافع اربعة للأمل

1-قوة الملك القهار

2-قوة المنهج

3-تاريخنا الحافل

4-واقعنا الماثل

*فقوة الملك ليس لها حدود وان الله ينصرر عباده المؤمنين الذين توكلوا على الله حق التوكل دو غرور أو تكبر

(لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ ) التوبة 25-26

*أما قوة المنهج فتتجوهر فى ثلاث محاور

1-الحجة الشرعية

2-الحركة الدعوية

3-الخشية القلبية

يجب ادراك امر غاية فى الاهمية وهو ان الله هو من يدير المعركة وليس نحن لكن كل ما علينا هو الاخذ بالاسباب ولن يخذلنا الله

وضرب مثالا بحرب غزة الاخيرة اذ كانت السماء تمطر نيرانا وافتخر الصهاينة بعدتهم وعتادهم وبان المعركة محسومة الا ان الله نصر المؤمنين بتوكلهم وعاد الصهاينة خائبين

*وأما تاريخنا فيحفل بأيام كتبت بسطور من نور فبعدما كان المسلمون اقلية فى مكة يعانون ويلات قريش وقبائل العرب تحولوا لقوى عظمى سادت العالم كله حتى وقف الخليفة يوما ونظر لسحابة وقاللها مبتسما (أمطرى حيث شئت فسيأتينى خراجك) هكذا كانت امتنا وستعود ان شاء الله

وعن ايام القهر فتحدث عن التتار ودخولهم بغداد والفظائع التى ارتكبوها هناك حيث ظلوا متجبرين 20 عاما حتى كسر شوكتهم المظفر قطز رحمه الله وقد استرسل فى شرح ذلك الموقف وشدد على دور العلماء فى قيادة الامة واهمية الالتحام بين السلطة الشرعية والسلطة الادارية

فلقد كانت كلمات العز بن عبد السلام محركا لقطز لمواجهة التتار حيث قال له كاماته الخالدة(أخرج وأنا ضامن لك على الله النصر)

واعطى لمحة صغيرة عن منهجية صلاح الدين فى تحرير الاقصى اذ وحد بين مصر والشام ولم يقبل فى جيشه الا الحافظين للقرآن

*اما واقعنا فيدعوا للامل فهنالك جيل من الشباب الان تملؤه الرغبة فى التحرير ويراوده يقين فى نصر الله وتملؤه حماسة تدفعه لافناء عمره من أجل قضيته

لتحميل كلمة الدكتور حمدى السيد والدكتورصلاح سلطان







وكان للدكتور صلاح مفاجئة اذ قدم الينا موهبة من الجيل الجديد هى (سلمى ايمن ) القت علينا قصيدتين من ابداعاتها وكانت مثالا لصحوة الجيل الجديد




تلتها فقرة خاصة بالحاج امين الديب فى تجسيد رائع لجهاد القلم حيث عبر ذلك الرجل الريفى عن مآسى الامة فى قصائده الفكاهية التى لا تخلوا من الانتقادات اللاذعة لكل من هو متواطئ مع المحتلين

لتحميل فقرة الحاج امين الديب





تكريم الحاج امين الديب


تلتها كلمة ختامية للدكتور حيدر طارق (ممثل قطاع فلسطين بجامعة الدول العربية)

ذكر فيها الممارسات الهمجية التى يمارسها الاحتلال ضد اهلنا فى الاراضى المحتلة وفى القدس خاصة ومدى معاناة الشعب الفلسطينى من هذه الممارسات

لتحميل كلمة دكتور حيدر طارق




عقب ذلك عرض للمبادرات الابداعية لبعض المشاركين كان اولها مبادر ة الدكتورة ايمان مهران الاستاذ باكاديمية الفنون قدمت فيها مشروعا يتضمن ورشة عمل الهدف منها

-تفعيل حواس النشئ وربطه بقضايا الامة

-التعريف باهمية القدس فى التاريخ الانسانى

وتوالت العروض مابين فنية وموسيقية ومسرحية









التفاعل مع نشيد الختام اسلمى يا قدس




صورة تذكارية


دكتور حمدى يكرم المتطوعين من شباب ا لمؤسسة

تكريم المشاركين


السبت، 17 يوليو، 2010

تقريرى عن الدورة الثانية للمعارف المقدسية


من منطلق الحفاظ على الهوية وتعميق الشعور بوجوب انتشار المعرفةالمقدسية

نظمت لجنة القدس بإتحاد الاطباء العرب الدورة الثانية للمعارف المقدسية يومى 13-14 يوليو الماضين بعد النجاح الباهر للدورة الاولى ذلك بالتعاون مع قطاع فلسطين بجامعة الدول العربية تحت رعاية شخصية من كل من السيد عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح أمين عام إتحاد الاطباء العرب.

وفى حضور تشريفى من كل من الدكتور محمد البلتاجى والمهندس مجدى قرقر و الدكتورة هبة عبد الرؤوف

الدورة التى افتتحت بكلمة من كل من (الدكتور جمال عبد السلام مدير لجنة القدس باتحاد الأطباء العرب

،الدكتور حمدى السيد نقيب الاطباء والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والسيد السفير محمد صبيح ممثل الجامعة العربية والامين العام المساعد لشئون فلسطين والاراضى العربية المحتلة )

تلتها محاضرة قيمة لفضيلة العلامة الشيخ يوسف القرضاوى بعنوان(القدس قضية أمة)

تعرض فيها فضيلته لعدد من النقاط المحورية فى حقيقة الصراع الاسلامى الصهيونى على القدس فقد ذكر فضيلته

أن القدس تتجلى قيمتها للمسلمين بذكرها فى القرآن الكريم وانها منتهى الاسراء ومبتدى المعراج

كما انه من فرط فى الاقصى يوشك ان يفرط فى المسجد الحرام ذلك لمكانتها الكبيرة لدى المسلمين،كما ان القدس لا ذكر لها فى توراة اليهود وليس لها أى اعتبار مقدس عندهم

تعرض بعدها فضيلته الى ان الاستعمار الذى يمارسه الصهاينة الان هو أشر أنواع الاستعمار وهو الاستعمار الاستيطانى الذى يقوم على احلال شعب مكان اخر

وأن الاتفاقيات الدولية لاتساهم فى حل الازمة او عودة الحقوق وانما تدعم اليهود زورا وتزيد من احكام قبضتهم عليها مثل اتفاقية اوسلو وغيرها

كما ان القدس الان مهددة بكل انواع التهديدات من تهويد لحفريات لتعديات وهكذا.

وقد اكد فضيلته على ان القدس قضية الامة جمعاء وليست قضية الفلسطينيين وحدهم ودعم هذا الموقف بقوله(أن الصهاينة خطرا على الامة كلها عسكريا ودينيا وثقافيا وسياسيا)

كما تعرض للموقف الدولى العام الان من قضية القدس وأشاد بدور تركيا الرائد فى نصرة القضية

كما انه شدد على ضرورة اعلاء راية الجهاد الان وانه يتعين على اصحاب الارض المحتلة تحرير ارضهم فإن لم يستطيعوا فسائر الامة يجب ان تقف معهم

كما اكد على ضرورة التحام الامة الاسلامية الان ودخول عنصر الدين فى الصراع ليكون على اساس عقائدى

اختتم بقوله ان الارض لن تعود الا بعودتنا لديننا وتمسكنا به









(وضع الاثار الاسلامية فى القدس فى ظل الاحتلال الصهيونى)

كان ذلك عنوان محاضرة الدكتور محمد الكحلاوى الأمين العام لاتحاد الأثريين العرب

حيث أوضح فى البداية منهجية تعامل الاسلام مع الاخر من اصحاب الديانات الاخرى وضرب مثالا على القدس حيث انها ملئى بالمعابد والكنائس رغم الفتح الاسلامى لها وان المسلمين أبقوا عليها ولم يمارسوا ضدها هدم أو حرق بعكس ما يفعله اليهود الان

كما تطرق لنقطة ابقاء اليهود على المسجد الاقصى حتى الان واوضح انهم يقومون بعملية تخريب ممنهجة تجعل من المسجد مبنى معلق معرض للانهيار فى اى لحظة عن طريق الانفاق والتى يتجاوز اتساعها ما بين 11و37 مترا وامتدادها من11 الى 118 متر كما افادت تقارير اليونسكو استخدام الصهاينة لمواد مفتتة للصخور تشكل خطرا حقيقيا على مدينة القدس بكاملها

كما اكد ان المسجد أصبح معرض لخطر الانهيار فى اى لحظة

مع التشديد على منع اليونسكو دخول اى عالم اثار عربى للمدينة

كما ان القدس فى اليونسكو مسجلة على انها مدينة بلا مالك (يهودى أو عربى)

اما عن نسب اليهود لانفسهم بعض المعالم الهامة فى الاقصى فقد فجر الدكتور مفاجأة عن وثيقة أصدرتها الامم المتحدة منذ عام 1933 مفادها ان ليس للصهاينة حق فى حائط المبكى وانه حائط البراق وتعود ملكيته للمسلمين

اما من الناحية القانونية فقد اوضح الدكتور انه يمتنع على الاحتلال الحفر فى الاماكن التى يسيطر عليها وهذا ما اخترقه الصهاينة وبكل جرأة










أما سباعية المدخل القيمى للتحرير فقد ادرجها الدكتور سيف عبد الفتاح فى محاضرته بعنوان (القدس ونظرية المقاصد-رؤية سياسية)

حيث أنها تتمحور فى

1-العقيدة الدافعة

2-الشريعة الرافعة

3-القيم الحاكمة

4-الامة الجامعه

5-الحضارة الشاهدة

6-السنن القاضية

7-المقاصد الحافظة

وأن القدس تشكل مجمع التحديات بالنسبة للمسلمين وأهم عنصر فى هذا الصراع هو عنصر الدين اكد ايضا ان القدس لن تعود بغير جهاد

كما ان اخطر ما يحدث الان هو تفشى ثقافة الحياة المناقضة لثقافة الموت (الجهاد) وهذا هوما يقتل القضية

كما ان القدس لنستعيدها لابد من التركيز على خمس مجالات وتنميتها تنمية صحيحة هى (الدين والنفس والعقل والمال والنسل)

وتربية جيل على بنفس معالم الجيل الذى اعده صلاح الدين القدس عنده اولوية وليست مجرد مصطلح عابر

واختتم بدعوته الامة الاسلامية الى ان تتحد من اجل اعادة مقدساتها

اختتم اليوم الاول للدورة محاضرة قيمة جدا للدكتورة امل خليفة بعنوان(القدس-رأى العين)

أخذتنا فى جوله مقدسية رائعه وطافت بنا بوابات المدينة المقدسة وشرحها من الناحية التاريخية والجغرافية شرح واف مستفيض





افتتح اليوم الثانى للدورة بمحاضرة للدكتور (إبراهيم بيومى غانم)

بعنوان
}الاوقاف الاسلامية فى القدس فى ظل الاحتلال الصهيونى {

تناول فيها موقفن نحن المسلمين تجاه مقدساتنا الاسلامية فى ظل الاحتلال الصهيونى كما تطرق للحديث عن سياسة المفاوضات بينا وبين الصهاينة وقدم عشر براهين على بطلانها

1-أن أرض فلسطين كلها وقف إسلامى وجميع التصرفات التى تتعلق بها تعتبر باطلة )

2-المفاوضات تتم بين طرين غير مؤهلين أصلا للتفاوض أحدهما طرف مغتصب مجرم والآخر طرف مكروه ويعتبر مسلوب الارادة

إذ لابد للتفاوض أن يكون بين أطراف مؤهلة له

3-الوضع الداخلى الفلسطينى الان يخيم عليه الصراع إذ أن سلطة رام الله تعلن بأن حماس حكومة مقالة وسلطة غزة تعلن بأن حكومة رام الله منتهية ولايتها إذ لابد من حكومة واحدة تحظى بتأييد شعبى يؤهلها للدخول فى التفاوض

4-المفاوضات عندما تقام فإنها يجب الا تطول (الحقوق غير القابلة للتصرف) والتى تتمثل فى }الارض-الشعب-السيادة{

وهذه هى المحاور التى يتلاعب بها الصهاينة

5-إذا افترضنا صلاحية الحكومات فى الضفة وغزة للمفاوضات فإنه لا يوجد دعم قوى عربى واسلامى يساندها فى تلك المفاوضات

6-من المتعارف عليه فى جميع تجارب التفاوض فى العالم أن الطرف المحتل يتوقف عن جميع ممارسات التوسع فى الاستيطان أو الهمجية على الا يتوقف الطرف الاخر عن ممارسة حقوقه الشرعية فى المقاومة وممارسات المطالبة بإستقلاله وهذا ما يحدث عكسه فى فلسطين

7-أن التسليم بمبدأ التفاوض يضفى شرعية على الاحتلال وجرائمه

وأن اليهود بالذات ليسوا أهلا للتفاوض لأنهم يسدون الخروج على كل القيم والاخلاق

8-التفاوض ينقض فريضة الجهاد

9-أن عقيدة الجهاد مازالت راسخة رغم كل ما يحدث من تغييب

10-وعد الله بالنصر والتمكين

إختتم بكلمة هيلين توماس-الصحفية الشهيرة- فى حق اليهود بأن الحل لتلك القضية هو عودة اليهود كل لبلد وترك فسطين لأهلها







تلتها محاضرة للدكتور راغب السرجانى الداعية الاسلامى

بعنوان(تاريخ القدس قبل الفتح الاسلامى)

استرسل فيها الدكتور فى شرح تاريخ فلسطين منذ بداية التاريخ وحتى مولد المسيح عليه السلام

وقد شرح تاريخ فلسطين اثناء عصور ما قبل التاريخ منذ العصر الحجرى مرورا بالعصر البرونزى وانتهاء بالعصر الحديدى

وقد أوضح طبيعة كل الاجناس التى سكنت فلسطين منذ الاف السنين من الكنعانيين والفينيقيين واليبوسيين والاموريين وأثبت والادلة بطلان كل الاقاويل اليهودية بوجودهم فى فلسطين فى تلك الحقبة وقد تعرض لقصة النبى ابراهيم وابناؤه الذين سكنوا القدس

ومن ثم قصة الانبياء سليمان وداوود ووجودهم فى القدس

ومن ثم قصة يعقوب وولده يوسف ثم خروج بنى اسرائيل من فلسطين لمصر ثم عودتهم اليها مرة اخرى فى عهد النبى موسى عليه السلام فيما يسمى بالخروج الكبير بعد الويلات التى عانوها على يد الفراعنة ثم اختتم بقصتهم مع النبى عيسى عليه السلام وتطاولهم عليه وعلى امه العذراء مريم ومحاولتهم لقتله







تلتها محاضرة للدكتور شوقى عبد العال بعنوان(القدس فى القانون الدولى)

وتعرض فيها لقرار التقسيم الذى اصدرته الامم المتحدة فى شأن فلسطين عام 1948 وانه من الناحية القانونية ليس قرارا وانما هو مجرد توصية وان القرار لم ينفذ على مرحلة واحدة وانما على عدة مراحل وكيف ان الصهاينة استطاعوا بالاعيبهم تغيير مواقف بعض الدول التى كانت تقف ضد قرار التقسيم وجعلها تعترف بهم كما تعرض الى بطلان ذلك القرار اذ ان لا سلطة لاحد ان ينشئ دولة من العدم ويضع شعب فى ارض غير ارضه

اما عن الوضع القانونى للقدس الان فقد اوجزه الدكتور فى عدة نقاط أذكر منها

1-ان القدس اصلا عند بداية الاحتلال كانت منطقة مدولة لاتتبع اى سلطة لا فلسطينية ولا صهيونية

2-ان اى اقليم محتل له حقوق تجاه قوات الاحتلال وانها ملزمة بتوفير كل سبل العيش التى كانت ستوفرها حكومته

3-لا يجوز لها ان تقوم بنقل السكان من داخل لخارج الارض المحتلة او العكس.

4-لايجوز لاى حكومة محتلة ان تقوم بأى أمور يترتب عليها ضرر للسكان




اختتمت الدورة بمحاضرة قيمة للدكتور سليمان صالح

وتعرض لجوانب هامة جدا منها

1-أهمية الحرب الاعلامية

2-ان ادارة الصراع تتوقف على عدة وسائل منها كيفية التحكم فى المعلومات

3- قضية القدس على مستوى العالم وكيفية نشرها اعلاميا ووضعها حاليا

ثم تعرض للعوامل التى تحد من فعالية الاعلام العربى تجاه القضايا القومية ومنها

1- القصور المؤسسى والمهنى فى المؤسسات الاعلامية العربية

2- سيطرة النظم العربية على وسائل الاعلام فيما يسمى (الاعلام القومى)

3- السياسان الاعلامية غير الراشدة

4- ضعف الانظمة الحزبية

كما انه وضع استراتيجية من اجل توعية راشدة بقضية القدس

نوجزها فى التالى

1-اعادة قراءة تاريخ القضية

2-دراسة الواقع الحالى دراسة جيدة

3-التوجه نحو صياغة تغطية عربية مستقلة اساسها المعرفة والتعليم

4- السعى نحو خلق نموذج اعلامى للكفاح الوطنى لان الاعلام العربى يركز على التسلية فقط

5-المعركة الاعلامية مع العدو اليهود تلزمنا بالتركيز على الهوية العربية والاسلامية والاعتزاز بالتراث الثقافى والتاريخى

كما تناول كيفية تطوير الموارد البشرية فى مجال الاعلام







وإختمت الدورة بحفل بتوزيع الشهادات على الدارسين والدارسات

الدورة شهدت حضورا مكثفا من جميع الفئات العمرية وخاصة الشباب .